التغلب علي كافة العقبات التي تعوق مجال انتاج النفط في 2018

قال سلفا كير ، النائب الأول لرئيس الجمهورية ، إن الدولة تركز جهودها في الفترة الحالية لتوجيه موارد التنمية في جميع أنحاء البلاد ، حتى لتكرار مشكلة اندلعت في الولايات الشرقية ودارفور. وشدد على أن الحرب في الجنوب التي استمرت لأكثر من عشرين عامًا لم تصل إلى النتيجة وأنها ستفعل كل ما في وسعها لاستغلال الإمكانيات الهائلة لتحقيق الاستقرار

وابان خلال كلمته التي ألقاها في افتتاح مشتق الصادرة النفط خط أنابيب حفل ييلي بورتسودان بطول 741 كم وقطره 12 بوصة إلى أن الحركة الشعبية ومع ذلك، فإن عدم جدوى النزاع والإصرار على شرعية وزارة الطاقة ، الذي يصف موقف حكومة عينماك والامتناع عن الاستقالة “بالقوة”

وتعهد بتجاوز كل العقبات التي تعترض عملية تطوير صناعة النفط في السودان ، في إشارة إلى الإنجازات الهائلة التي تحققت في فترة قصيرة من الزمن مقارنة بالدول الأخرى وشدد على استمرار الدولة الحالية.

وأشاد الدكتور عوض ديجاز وزير الطاقة والتعدين بجهود العمال في مجال استغلال النفط وأكد أن “السودان يبنيه السودانيون” وعدد الإنجازات التي حصلت عليها شركة الخطوط السودانية وخطوط الأنابيب ، وقال وقد تم تصميم خمسة أنابيب من ثلاثة أنواع من الخام ومشتقات 2 والتي ستنتقل قريباً إلى بينتيو والجبال والادرييل.

وأشاد الاتحاد الهندي للسودان في حقل النفط الذي يشير إلى أن “الجمعية النظيفة” تخفي أو تنوي عن طريق الخطأ السودان ، مشيدا بإنجاز الشركة الهندية وقد أكمل بناء خط الأنابيب في 12 شهرًا بدلاً من 16 أشهر ، من المقرر في نهاية الوقت

تخطط شركة سودانية لخطوط أنابيب النفط لتوسيع إنتاج النفط ومشتقاته وخطوط الأنابيب إلى مختلف ولايات السودان وعدد من الدول المجاورة

يمتد الخط الجديد المكون من 12 منتجًا ، والذي يمتد من جيلي إلى بورتسودان ، إلى 2500 ألف طن متري ويقدر بـ 194 مليون دولار. في العام الماضي ، تم توقيع اتفاقية بين الوزارة و ONGC وفقاً لنظام البوت وعلى مرحلتين. المرحلة الأولى من نقل 825000 طن من المنتجات النفطية عن طريق الخط ومن المحطة لضخّ بلوروي والاستلام في بورتسودان ، في الطاقة المنقولة ترتفع إلى 2.5 مليون طن من المنتجات في عام 2011 ، مقدمة خدمة محطة إضافية في المرحلة الثانية ، والتي تقترح محطات تتزامن مع واحدة موجودة أصلا رويان عطبرة روخال فاموس

أما الثاني لابان عبدالباري في شركة السودان لخطوط الأنابيب وأهمية النقل عن طريق خط الأنابيب وقال إنه كان أكثر وسائل النقل كفاءة وسرعة وسهولة وضمان عدم المخاطرة بأقل تكلفة دون أن تتأثر بالعوامل الطبيعية. ولا تقدم في حديثه “سونا” دور وأهمية خطوط أنابيب النفط في شركة نفط الشركة السودانية وقال إن أهميتها تأتي من حيث العلاقة بين الإنتاج ، مما يدل على أن لديها مصانع نبيذ للتخزين في كل من الأشجار، وعطبرة وبورسودان وبالإضافة إلى المختبر الرويان تخليل المواد القائمة على النفط وغيرها من المواد والخدمات Alheitrockerbonih مجهزة بأحدث المعدات والأجهزة حضره الجهاز الفني تقديم Almahl.kma خدمة استشارية فنية في إنشاء وتشغيل وصيانة الأنابيب وملحقات الجرعات والتدريب على تشغيل وصيانة خطوط الأنابيب. تقدر كميات البنزين المنقولة عبر خطوط الأنابيب للتصدير خلال الفترة بين أبريل 1999 و 30 مايو 2005 بنحو 2348354 طن

ونقلت كميات منها في عام 1999 حولي 8844 طن متري في عام 2000 وحوالي 366661 طن متري في عام 2001 حوالي 440356 طن متري في عام 2002، وحوالي 512754 طن متري، وفي عام 2003، من خلال نقل ارتفعت أنابيب الغاز إلى 425 457 طن متري

يقول عبد الباري “إن نشاط طريق النقل هو خطوات اقتصادية وتنمية خدماتية في البلاد وفي الدول المجاورة” وشدد على أهمية الطاقة في حركة التنمية في البلاد وشدد على الحاجة لتوسيع شبكة أنابيب الغاز في اتجاه الجنوب والغرب، وتشمل خطط الشركة للتوسع في إنتاج خطوط النفط والمنتجات النفطية بمد أنابيب إلى المواقع التالية في جميع أنحاء الجزيرة القضارف النيل الأبيض كردفان Dararfor أعالي النيل – الاستوائية – بحر الغزال للبلاد خارج اثيوبيا و اريتريا و كيناو غانا وسط افريقيا من المهم ان نذكر ان الشركة تأسست عام 1976 تحت اسم مؤسسة خط انابيب المنتجات البترولية العامة